قدم نادي الأهلي مساهمات عديدة للكرة المصرية منذ ظهوره وحتى الآن، وذلك بجانب أندية أخرى مثل الزمالك والسكة الحديد والاتحاد السكندري والمصري البورسعيدي، حيث شكلوا أول منتخب كرة قدم لمصر للمشاركة في أوليمباد أنتويرب عام 1920 وذلك رغم إصرار أنجيلو بولاناكى رئيس الاتحاد الرياضى المختلط وقتها والذي كان يدير الرياضة كلها في مصر على التدخل في اختيار المنتخب.

ونجحت الفرق المصرية في المقاومة وساهم حسين نجم الأهلي بشكل كبير في تكوين الفريق، حيث كان لاعبو الأهلي يشكلوا أكثر من نصف الفريق، بجانب لاعبي الزمالك والسكة الحديد والترسانة، كما أن المنتخب تلقى الهزيمة بصعوبة في أولى مبارياته بنتيجة 2-1 أمام إيطاليا ولكنه فاز على يوغوسلافيا بنتيجة 4-2 وحصد المركز الثامن، وسجل نجوم الأهلي 4 أهداف من أصل 5 أحرزها المنتخب في هذه البطولة، حيث سجل سيد أباظة هدفين وهدف لكل من زكي عثمان وحسين حجازي.

وظهرت مساهمة أخرى من قبل نادي الأهلي في تأسيس الاتحاد المصري لكرة القدم حيث أن الكرة المصرية كانت تعاني في بداياتها من تدخلات إنجلترا السياسية وتم تأسيس (الاتحاد المختلط) في 1910 ثم (الاتحاد المصري الإنجليزي) في 1916، لكن ذلك قابله رفض من قبل الأندية الوطنية وعلي رأسها الأهلي.

وبالفعل في أواخر عام 1921، اجتمع مندوبو أندية الأهلي والمختلط (الزمالك) والسكة الحديد والعباسية والقاهرة والاتحاد السكندري وقاموا بتأسيس الاتحاد المصري لكرة القدم برئاسة جعفر والي باشا بعد أن بذل حسين حجازي نجم المارد الأحمر وقتها مجهود من أجل ذلك.

وبجانب كرة القدم، ساهم الأهلي في تأسيس الاتحاد المصري للتنس عام 1923 وتطور نشاط اللعبة بشكل كبير داخل النادي منذ ذلك وشارك أعضاء الأهلي "حسين عنان ومحمد رشدي وكامل البنداري" في عضوية اتحاد التنس.

يذكر أن فكرة تأسيس نادي الاهلى المصرى ظهرت عندما اقترح عمر لطفي بك وقتها ذلك عندما كان رئيسا لنادي طلبة المدارس العليا حيث رأى أن الطلاب يحتاجوا نادٍ رياضي يقضوا فيه وقت فراغهم ويمارسوا الرياضة، وبالفعل عرض فكرة إنشاء النادي على مجموعة من أصدقائه ومن بينهم الزعيم مصطفي كامل، وتم تأسيس النادي عام 1907، وأصبح أول نادٍ للمصريين.